ليا بارودي: " التغيير ما بيجي بالهَيّن"
17-12-2018
نجحت مؤسسة ورئيسة جمعية “مارش”، ليا بارودي، في تجربة العمل مع الشباب المهمّش في أكثر من مناسبة وعلى أكثر من جبهة. الشابة اللبنانية الآتية من مجال إدارة الأعمال، تركت كل ذلك التخصص وتفرّعاته لتعمل في مجال الدفاع عن حرية الراي والتعبير والمساواة ونبذ الطائفية والعنف وغيرهما من آفات المجتمع.
 
تقول بارودي إنها، من خلال “مارش”، تحاول التغيير انطلاقاً من الفن الذي يمكنه أن يكسر الكثير من الحواجز الشخصية والاجتماعية. وبعد نجاح مسرحية “حب وحرب على السطح”، التي جمعت شباباً قاتلوا وجهاً إلى وجه في مدينة طرابلس، تدرك ليا أنّ ما حصل فجوة في جدار العنف والطائفية والانقسام تمهد لفجوات عديدة يجب فتحها على طريق التسامح والسلام والتغيير الاجتماعي. ولذلك هي مستمرة في عملها، محاولة جمع نخبوية الفنون بشعبوية المناطق المنبوذة والمتروكة للفقر والإهمال.




تم انتاج هذا الفيديو ضمن مشروع "سيدات مشاركات في العمل السياسي" ويأتي ضمن سلسلة فيديوهات تلقي الضوء على نساء ناضلن في الشأن العام وأحدثن تغييرا في المجال الذي يعملن فيه.
ان المساحة التي تحتلها النساء النضاليات والناجحات والخبيرات في الشؤون العامة في الاعلام قليلة مقابل المساحة التي تظهر فيها المرأة كضحية او كخبيرة في التجميل والامور الاجتماعية والانسانية.
لذا يسعى هذا المشروع الى زيادة الانتاج الاعلامي الذي يدعم صورة المرأة في المراكز القيادية.