التمييز ضد النساء، ومكافحته… من أين نبدأ؟
01-02-2019

تكثر مجالات التمييز ضد النساء في لبنان على كافة الاصعدة، خصوصا في القوانين والتشريعات. من مجالات التمييز محلياً، القانون الانتخابي، قانون الجنسية، ضعف منظومة الحماية من العنف الأسري، قانون العمل من حيث الضمان الاجتماعي وقانون والتفاوت في الأجور وضريبة الدخل، وفي الصورة النمطية للنساء في شكل عام.

أما مجالات التمييز الأكثر تأثيراً، فهي في:  قانون العقوبات في المواد 505  و518  و252  عن الاغتصاب وتخفيف أحكام المجرمين، وفي قوانين الإجهاض والبغاء والزنا والتحرّش الجنسي، وقانون الأحوال الشخصية، حيث حقوق النساء مهدورة في الأنظمة الطائفية للأحوال الشخصية من حيث السلطة الزوجية، سن الزواج، الإرث، الطلاق، حضانة الأطفال، والأسم والدين.

من عام 1945 وحتى يومنا هذا، تتوالى الصكوك والمواثيق الدولية، الإقليمية، الحكومية وغير الحكومية، لوقف التمييز ضد النساء وتأمين المساواة الكاملة بين الجنسين. انطلاقاً من شرعة حقوق الإنسان، ومروراً بكل من قرارات مجلس الأمن 13 25، ومؤتمرات واتفاقات دولية عديدة كحقوق الطفل، فيينا، سيداو، بيكين، القاهرة، ومواثيق كثيرة، متل إعلان القاهرة، الميثاق العربي، الاتفاقية العربية لحقوق الإنسان وغيرها.