دراسة حضور المرأة في الاعلام الانتخابي - بلديات 2016
10-07-2017

تنشر مؤسسة مهارات دراسة "حضور المرأة في الاعلام الانتخابي -  بلديات 2016" التي أعدتها المؤسسة في اطار برنامج "تمكين النساء القياديات" بدعم من مؤسسة "Hivos". 

تهدف الدراسة الى تسليط الضوء على وضع المرأة في الاعلام الانتخابي (الانتخابات البلدية نموذجا) وتطرح اسئلة أساسية حول دور الاعلام في تعميم صورة نمطية عن المرأة او في تفكيكها ونشر ثقافة الوعي حيال حضورها ودورها في الشأن العام ودورها في المجتمع.
تعتبر الدراسة خطابا ضد التمييز ايا يكن شكله وموضوعه اذ انه وبالرغم من ان الموضوع ينحصر في المرأة ولكنه مؤشر لشكل ومفاهيم الديمقراطية في لبنان التي يشارك الاعلام في انعكاسها وصونها وتمريرها.
اعتمدت الدراسة مقاربة نظرية لموضوع التمييز والكوتا وموضوع الاعلام والانتخابات، بالاضافة الى التحليل الكمي وتحليل المحتوى للتغطيات الاعلامية بين الصحف والتلفزيون خلال الانتخابات البلدية في أيار 2016.

اعد الدراسة في مؤسسة مهارات كل من الدكتور جوسلين نادر، الدكتور جومانا مرعي، الاستاذ طوني مخايل ومراجعة الدكتور جورج صدقة. 

تم اطلاق التقريرخلال لقاءتحت عنوان "مراقبة الانتخابات البلدية والاختيارية 2016 من منظور جندري" حضره مرشحات للإنتخابات البلدية تخلله ندوة حول الاعلام مع الاعلاميات يمنى فواز وصبحية نجار وكلير شكر لعرض تحديات التغطية المتحسسة لقضايا الجندر.
 اعتبرت الاعلاميات ان الاعلام عليه  مسؤولية اجتماعية لكسر الصورة النمطية الا ان المرأة عليها ان تفرض نفسها ووجودها لا يكون سهلا، في حين عزت المرشحات ضعف مشاركة المرأة الى غياب الاطر الداعمة لذلك لاسيما على مستوى الاحزاب واالرأي العام الغير داعم لمشاركة المرأة في السياسة. 

مرفق الدراسة الكاملة باللغة العربية وملخصها باللغة الانجليزية